المحاضرة الثامنة: تقنيات العروض التعليمية

الوحدة الثامنة

تقنيات العروض التعليمية

مفهوم العروض التوضيحية:

هي بيان عملي يقوم به المعلم مصحوب بالشرح النظري.

فهي تطبيقات فعلية يقوم بها المعلم أو التلاميذ للمهارات السلوكية المقررة باستخدامهم لمواضيعها أو آلاتها أو أجهزتها الحقيقية، أو بنسخ مصنوعها لها فيما يُعرف بمحاكاة النماذج.

مثلا: إذا أراد المعلم تعليم طلبته كيفية تشغيل جهاز ما فإنه يقوم بشرح عملية التشغيل وتوضيحها نظريًا ثم يطبق ما شرحه عمليًا وذلك بتشغيل الجهاز أمامهم.

وتشمل العروض التوضيحية: التجارب ، الدروس العلمية في المختبرات العملية، والتمثيل التربوي والمسرحية الصفية والمحاكاه .

خصائص العروض التوضيحية:

1-  تعتمد على الشرح الذي يقدمه المعلم إلى جانب استخدامه للوسائل التعليمية المختلفة مثل العينات والنماذج والرسوم والصور والأفلام.

إذن ما هو دور المعلم في ذلك؟

دور المعلم يتمثل في تقديم الشرح النظري المدعم بالبيان العملي

مثال : يستخدم المعلم طريقة البيان العملي عندما يبين لطلبته تحضير غاز الأوكسجين وجمع كميات منه في أنابيب والكشف عن خواص الغاز الطبيعية والكيميائية.

وماذا عن دور الطالب ؟

يقتصر دور الطلبة غالبًا على الإنصات والمُشاهدة في أثناء قيام المعلم بتقديم البيان العملي.

وقد يُشرك المعلم طالبًا أو أكثر معه في هذا التقديم ، ويأتي دور الطلبة بعد دور المعلم حيث يقومون بتطبيق للعروض العملية كأن يقوم الطالب بتمثيل للمعارك في دروس التاريخ.

ما هي مميزات العروض التوضيحية؟

1-  توفر فرصة المعايشة الواقعية للمادة التعليمية والمشاركة الإيجابية للمتعلمين وهذا يُساعد على الفهم والاستيعاب.

2-    توفر العروض التوضيحية قدرًا مشتركًا من الفهم والخبرات للطلبة كافة في الصف الواحد.

3-    تعتبر طريقة العروض التوضيحية وسيلة اقتصادية بالمقارنة مع طريقة المعمل.

4-  يُمكن استغلال العروض التوضيحية في إجراء بعض التجارب أو التدريبات التي تُشكل خطورة على الطلبة فيما لو قاموا بإجرائها بأنفسهم.

أمثلة عملية :

1-    عرض كيفية تفكيك جهاز الحاسوب واعادة تجميعه.

2-    عمليات التشريح في كلية الطب.

3-    عرض كيفية تنظيف الأسنان باستخدام الفرشاه ومعجون الأسنان لطلبة التعليم الأساسي ورياض الأطفال.

4-    عرض كيفية تصغير أو تكبير الخرائط بطريقة المربعات لتلاميذ المرحلة الابتدائية والإعدادية.

5-    عرض عملية لكيفية تنفيذ التمارين الرياضية.

6-    عرض عملي لكيفية فك قطعة سلاح فردي وتركيبها.

إذن …

من أساسيات العرض ألا يُسرع المعلم في إجراء التجارب والتدريبات أو الشرح حتى يتمكن الطالب من الفهم ويقوم بترتيب المواقف التعليمية في العروض التوضيحية بشكل متسلسل وجب حدوثها الفعلي.

 

 

مفهوم الألعاب التعليمية :

اللعبة التعليمية هي نشاط موجه تنافسي منظم بين اثنين أو أكثر من المتعلمين ضمن قوانين متبعة أو أهداف محددة للعبة مسبقًا .

ولكل لعبة تعليمية بداية “المقدمة والارشادات” وجسم “سيناريو ومحاور اللعبة وقوانينها ومكانها وزمانها” ونهاية “الجائزة”

تتألف عناصر اللعبة من :

1)    مجموعة من اللاعبين .

2)    أنظمة وقوانين تحكم اللعبة.

3)    بُعد مكاني.

4)    بُعد زماني – زمن محدد للعبة.

إذن الألعاب التعليمية ليست أنشطة ترفيهية تهدف إلى الترفيه والتسلية بل هي أنشطة صُممت لتحقيق أهداف تعليمية معينة بطريقة طريفة ومرفهة للمتعلم، حيث يتم توظيف الميل الفطري للعب عند المتعلمين .

الأساس النفسي للألعاب:

اللعب ميل فطري يحصل به الطفل على المتعة والسرور والتسلية والترفيه.

هو ضرورة بيولوجية به تتم عملية النمو والتطور عند الطفل وهذا ما يؤكده أحد التربويين :

اللعب يمثل مقومًا تربويًا حيويًا في تربية الأطفال لأنه مدخل وظيفي لعالم الطفولة ووسيط تربوي فعال لتكوين شخصيات الأطفال. فاللعب وسيلة التعبير عن الذات والكشف عن قدراتها ومواهبها وإمكاناتها، كما أن اللعب رمز الصحة العقلية والنفسية للطفل الذي يمارس اللعب. كما يعتبر اللعب مخرج وعلاج لمواقف الإحباط في الحياة، ويدل الاستغراق في اللعب على فشل في التوافق مع الحياة الواقعية، فاللعب وسيلة من وسائل الطفل لاستكشاف نفسه.

خصائص اللعبة التعليمية:

1-    للألعاب التعليمية أهداف تعليمية وتربوية مرسومة.

2-    لها أنظمة وقواعد وقوانين تحكمها ويجب اتباعها.

3-    المنافسة بين اثنين أو أكثر أو بين فريقين أو أكثر من المتعلمين.

4-    تقرير عن من هو الفائز ومن هو الخاسر.

5-    التحدي والمنافسة والترفيه والواقعية.

فوائد استخدام الألعاب التعليمية :

–  تحقيق الأهداف المعرفية كالتمييز والممارسة وذلك في النحو والتهجئة ومهارات الحساب والمعادلات في الكيمياء والفيزياء والمفاهيم الأساسية في العلوم وأسماء الأماكن.

–       بناء المفردات زيادة الثروة اللغوية .

مزايا الألعاب التعليمية :

1-  تساعد على تكامل النمو الجسمي وتقوية العضلات وتساعد الجسم على التخلص من الإفرازات الزائدة الضارة.

2-     تُساعد على إتقان الحركات وتكوين المهارات.

3-     نخلص الفرد من التوتر الجسمي والإرهاق العضلي.

المزايا والفوائد النفسية:

–       تمكن الألعاب التعليمية المتعلم من إشباع حاجاته النفسية كالحرية وممارسة القيادة والنظام والاجتماع.

–       تجذب انتباه المتعلم وتهيئه لتلقي التعلم.

–       تتيح الفرصة للمتعلم للتعبير عن حاجاته ورغباته.

المزايا والفوائد العقلية:

–       تدرب المتعلم على حل المشكلات.

–       تدرب المتعلم على عملية الاستكشاف.

–       تساعد المتعلم عمليات الاستكشاف.

–       تساعد المتعلم على أن يعتمد على نفسه.

المزايا والفوائد الاجتماعية:

–       تقوي روح التفاعل الاجتماعي عند المتعلم وتجعله يتواصل مع الآخرين.

–       تجعله يتقبل الهزيمة بروح رياضية لأنه لابد أن تنجم اللعبة عن غالب ومغلوب.

–  تهذب الخلق في جو التفاعل الاجتماعي وتصقل السلوك الفرد ضمن التنافس الموجه واحترام الآخرين واتباع التعليمات .

–       تكشف عن قدرات الفرد الاجتماعية في التواصل مع الآخرين.

مفهوم التمثيل التربوي :

تصوير حي وخبرات منهجية ماضية كما في التاريخ والسيرة السلفية وقصص الأدب والشعر أو الحوادث الجارية في الحياة الاجتماعية كما في الاجتماع والاقتصاد .

ويختصر التمثيل الزمن فترى الحوادث في بغير فواصل زمنية فالقصة التي استغرقت في واقع الأمر سنوات يتم اختصارها في ساعة.

وتعتمد نتائج التمثيل على مدى إتقان المشاركين لأدوارهم في التمثيل ومدى فهمهم للشخصيات التي يمثلونها.

خصائص التمثيل التربوي ومميزاته:

1-    يختصر الزمن.

2-    يجذب انتباه المشاهدين.

3-    يُساعد الناس في رؤية أنفسهم من الداخل.

4-    يُعد وسيلة من وسائل التعلم .

5-    يُنمي التمثيل والعمل التعاوني.

كيف يتم استخدام التمثيل في المجال التعليمي؟

يُساعد التمثيل في الكشف عن مواهب الطلبة وقدراتهم ويوجهها الوجهة المرغوبة، يكتشف بعض الطلبة نتيجة ممارسة التمثيل قدرتهم على تأليف مشاهد تمثيلية.

قيام الطلبة بتمثيل معركة تاريخية مثلاً أو حياة قائد عظيم تجعلهم يفهمون مجريات المعركة وظروفها أو حياة ذلك البطل.

التمثيل يجعل الطالب يتذكر باستمرار ما يقوم بتمثيله فلا ينساه بسرعة كما يحصل في المحاضرات العادية.

يُساعد التمثيل في تنمية الاتجاهات الاجتماعية المرغوبة كاحترام الآخرين وتقدير جهودهم.

أنواع التمثيليات.

1-    التمثيليات الصامتة :

يعتمد التأثير في التمثيلية الصامتة على حركات أعضاء الجسم وملامح الوجه وغيرها من وسائل التعبير ما عدا استخدام الكلام.

2-    التمثيلية الحرة:

يعتمد تنفيذ مثل هذه التمثيليات على التلقائية والحرية وعدم التقيد بنصوص أو حركات معينة ولا حاجة للتدريبات السابقة أو حفظ الأدوار ويُنمي هذا النوع من التمثيل حُسن التصرف لدى الطالب وحل المشكلات.

3-    التمثيليات القصيرة :

تتكون من فصل واحد وتتطلب قدراً من الإعداد والتدريب.

4-    التمثيلية الطويلة:

تتكون من أكثر من فصل وتحتاج إلى إعداد وتدريب وجهد تمثيلي وإخراج أكثر من التمثيلية القصيرة يُمكن أن تتناول موضوعات عديدة مثل التاريخ والآداب والتربية الإسلامية.

5-    الاستعراض التاريخي:

وهي تمثيليات تاريخية تعرض أحداثًا ووقائع من التاريخ استغرق حدوثها حقبًا زمنية طويلة.

6-    التمثيلية الاجتماعية :

يدور هذا النوع من التمثيل حول مشكلات اجتماعية معنية بالتحليل وتهدف إلى محاربة ونبذ سلوك اجتماعي غير مرغوب فيه وإحلال سلوك اجتماعي مرغوب.

7-    التمثيلية النفسية:

يهدف إلى أن يقوم الشخص بتمثيل مشكلته النفسية مما يقلل من التوتر النفسي.

يستخدم الاخصائيون النفسيون هذا النوع لأغراض الإرشاد والتوجيه.

مفهوم لعب الأدوار وتقمص الشخصيات:

هو قيام المتعلم أو مجموعة من المتعلمين بتمثيل بعض الأدوار تمثيلاً تلقائيًا دون إعداد سابق.

ما مميزات لعب الأدوار؟

–       التلقائية وعدم الاعتماد على حفظ الأدوار المعد لها سابقًا.

–       يُعطي لمن يمثل الدور الفرصة للتعبير الحر عما يعتقده كل مُشارك في التمثيل.

كيف يُمكن تعزيز أهمية تمثيل الأدوار؟

وذلك من خلال استخدام تجهيزات الأشرطة السمعية أو أشرطة الفيديو أو كليهما لتسهيل هذه الأنشطة التمثيلية لأغراض المتابعة والتقويم.

ما الأهمية الخاصة للعب الأدوار؟

تتمثل هذه الأهمية في تدريب المتعلم على التعبير اللغوي والتعبير عن النفس وبذلك يتولد عنده الدافع الذاتي للتعلم.

خصائص لعب الأدوار :

1-    التلقائية والارتجالية : ((ماذا يعني ذلك ))

حيث يتم تمثيل الأدوار دون إعداد مسبق ويترك المجال لمن يقوم بتقمص الأدوار بالتعبير الحر دون قيد عما يشعر به ويحسه ويعتقده.

2- يتناول من يقوم بلعب الأدوار تقمص شخصيات واقعية تعيش في البيئة وتتناول مشكلات معاصرة تثير اهتمام المشاهدين مثل مشكلات الزواج والنظافة .

3-    تعتمد نتائج لعب الأدوار على المناقشات والأنشطة.

كيف يُمكن لعب الأدوار وتقمص الشخصيات في المجال التربوي؟

تقمص الشخصيات ولعب الأدوار من الوسائل التعليمية التي تستخدم لتحقيق الأهداف التعليمية والانفعالية والمعرفية والنفس حركية.

ما المطلوب من المعلم الذي يعتزم استخدام تمثيل الأدوار؟

1-    أن يختار المعلم المادة المنهجية المناسبة لتمثيل الأدوار.

2-    أن يهيئ بيئة تتوافر فيها كافة الأجهزة والمعدات.

3-    أن يوزع الأدوار على الممثلين كل بحسب ما يناسب قدراته.

4-    أن يحدد أساليب التمثيل مثل الحديث المسموع لما يجول في الخاطر.

ما المطلوب لتحقيق الأهداف المعرفية؟

–       يتم تقسيم الدارسين بين 5-10 أفراد .

–       يقوم المعلم بمنافسة الأدوار التي مثلت مع البقية.

–  وهناك خطوات أخرى اخترعها ماكفيل لتحقيق الأهداف الانفعالية والتي تتعلق بحسن التفاعل مع الناس وهي :

1-    يختار موقف فيه صراع لتقمص الأدوار من بين الطلبة.

2-    يختار المعلم اثنين من الطلبة لتقمص الأدوار أحدهما من أتباع الموقف والآخر ضده.

3-    يودي المتدربان أدوارهما.

4-    يكلف أعضاء المجموعة بتحليل الموقف وتقويم ما شاهدوه.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s