المحاضرة الثانية : الأسلوب النظامي في تكنولوجيا التعليم

الأسلوب النظامي في تكنولوجيا التعليم

 النظام لغة : ما نظمت فيه الشيء، والخيط الذي ينظم به اللؤلؤ أو غيره.

مفهوم النظام : منظومة من العناصر المتفاعلة المتداخلة والتي تكون كلا واحدًا، فالنظام تجمع لعناصر أو وحدات أو انظمة فرعية تتحد في شكل أو آخر من أشكال التفاعل المنظم أو الاعتماد المتبادل.

بالتالي فالنظام هو تصميم يتكون من مجموعة من العناصر أو الوحدات أو الأنظمة الفرعية المترابطة التي يتفاعل بعضها مع البعض الآخر من أجل تحقيق أهداف محددة.

ما هي مكونات النظام؟

يتكون النظام من عناصر تترابط معًا وتتفاعل وتتكامل لأداء وظيفة ما أو تحقيق هدف معين ، هذه العناصر لا يتم دراستها بمعزل عن بعضها نظرًا لما بينها من علاقات تبادلية وتفاعل وتكامل من جهة.

إذن مرة أخرى …. ما هي أسباب عدم دراسة عناصر النظام بمعزل عن بعضها البعض؟

1-    نظرًا لما بينها من علاقات تبادلية وتفاعل وتكامل.

2-    ولأن كل عنصر يؤثر ويتأثر بعلاقته بالعناصر الأخرى.

3-    لا يمكن استبدال عنصر من نظام بعنصر من نظام آخر مختلف عنه.(التفسير في الصفحة المقبلة)

مثال : لو أخذنا سيارة الصالون الصغيرة كمثال فهذه السيارة نظام وإطار العجلة فيها عنصر ضمن هذا النظام فهل تستطيع أن تصنع إطار عجلة تراكتور لسيارة الصالون بدلا من إحدى إطاراتها.

 أمثلة على النظام :

1- التربية نظام يتكون من أنظمة فرعية منها : التلفاز والاذاعة والمسجد والأسرة وكل نظام فرعي يتكون من أنظمة فرعية اخرى وهكذا وتهدف التربية كنظام لبناء الانسان.

2- الإنسان نظام ويتكون من أنظمة فرعية منها ما يعمل على انتظام درجة حرارة الجسم ومنها لتنظيم دقات القلب وآخر لضغط الدم وهذه الأعضاء هي أنظمة فرعية في نظام كلي. ويجب أن تقوم هذه الأنظمة الفرعية بعملها إذا أراد الإنسان أن يعيش وفوق ذلك يجب أن تتفاعل هذه الأنظمة بطريقة تكاملية معقدة أي تغيير يحلق عضوًا معينًا في الجسم يصيب بقية أجزاء الجسم بتغيرات مماثلة فكل هذه الأنظمة الفرعية تعمل لتحقيق هدف معين ولحل مشكلة معينة تواجه النظام ككل.

3- السيارة نظام يتكون من أنظمة فرعية كأنظمة توليد الحركة والإضاءة والتزييت وكبح الحركة والتحكم بالسرعة.

4- كذلك الموقف التعليمي نظام يتكون من انظمة فرعية كالمعلم والمتعلم وبيئة الموقف التعليمي والتقنية التعليمية والمنهج .

5- والتدريس أيضًا نظام يتكون من مدخلات وعمليات ومخرجات.

المدخلات تشمل جميع العناصر التي تدخل النظام من أجل تحقيق أهداف محددة والمدخلات هي مصفوفة من الموارد المختلفة (مادية بشرية وغيرها) يتم توفيرها للنظام كي يحقق أهدافه.

وتتنوع المدخلات في أي نظام من المدخلات البشرية المتمثلة في طاقات وقدرات الأفراد ورغباتهم واتجاهاتهم وأنماط سلوكهم ذات العلاقة بنشاط النظام وأهدافه.

 هناك ثلاثة مظاهر بارزة فيما يتعلق بمدخلات أي نظام أولها التفاعل بين النظام وبيئته فالبيئة هي مصدر المدخلات لأي نظام وثانيهما تُعرف المدخلات وتحديد ما يهم النظام منها ، أما ثالثها فيتضمن تحديد أولويات المدخلات والعمل على تنشيطها.

المخرجات تشمل الإنجازات والنتائج النهائية التي يحققها النظام والمخرجات هي الناتج الفعلي للعمليات وتتحدد مخرجات أي نظام وفق أهداف هذا النظام ووظائفه.

 وتتوقف جودة تلك المخرجات على نوعية المدخلات ومستوى دقة العمليات وتتنوع مخرجات أي نظام من المخرجات البشرية متمثلة في الأفراد الذين تم إعدادهم أو تأهيليهم إلى المخرجات المادية متمثلة في السلع والأجهزة والمواد وأشكال الإنتاج المادي التي يمكن للنظام التوصل إليه ، إلى نوع ثالث من المخرجات يعرف بالمخرجات المعنوية متمثلة في الأفكار والآراء والمعتقدات التي خرج بها المخططون أو التي يخرج بها الأفراد كمخرجات بشرية ، وقد تكون هذه المخرجات مدخلات للنظام نفسه تضمن استمراره أو تكون مدخلات لنظم أخرى.

 العمليات هي التفاعلات التي تتم بين العناصر أو الطرق والإجراءات التي تتم داخل النظام وهي تشمل جميع الأساليب والتفاعلات والعلاقات والأنشطة التي تهدف تحويل المدخلات وتغييرها من طبيعتها الأولى إلى شكل آخر يتناسب وأهداف النظام .

 

النظام التربوي مرن قابل للتعديل:

النظام التربوي قابل للتعديل والمراجعة لأنه يتصف بالمرونة كما في الأنظمة المفتوحة وذلك من خلال التغذية الراجعة للتأكد من مدى تحقيق الأهداف من خلال المدخلات هذا يسمح بتطوير النظام واستمراره وتقدمه ويمنحه القدرة على التكيف والتجاوب مع الظروف المتغيرة.

 

أسلوب النظم في تكنولوجيا التعليم:

أسلوب النظم عبارة عن نمط تفكير وأسلوب معالجة  له خطوات أو مراحل عمل وهي تحديد الأهداف وتحليل عناصر النظام والتنفيذ والتغذية الراجعة .

أما تكنولوجيا التعليم فهي منظومة عمليات لتخطيط وتصميم وتنفيذ عمليات التعلم والتعليم في ضوء الأهداف المحددة وبالاعتماد على نتائج البحوث في ميادين التعليم والاتصال وباستخدام المصادر البشرية وغير البشرية المتاحة للحصول على تعليم أكثر فاعلية.

ما هو  هدف أسلوب النظم؟

أولاً / في أسلوب النظم الكل أهم من مجموعة الأجزاء ، والهدف من أسلوب النظم يتمحور حول المتعلم الذي صُمم من أجله النظام ، وبدون معرفة قدرات المتعلم وخبراته السابقة وأسلوب تعلمه وحاجاته يكون النظام طرف.

في كتابك الكثير من التعريفات لأسلوب النظم وتكنولوجيا التعليم من خلال قراءة هذه التعريفات ، ما أهم الأمور التي تلفت النظر؟

1)    أن هناك ربط بين تكنولوجيا التعليم والتخطيط والتفكير المنظم.

2) استخدام تكنولوجيا التعليم في مجال التعليم يُساعد إلى حد كبير على التنبؤ بمدى تحقيق أهداف التعليم من حيث الكم أو الكيف أو التحكم في ظروف التعليم للوصول إلى مستوى الأداء المطلوب.

3) إن تكنولوجيا التعليم هي منظومة عمليات منهجية وليست منتجًا حيث إن الأجهزة والأدوات هي نتاج التكنولوجيا والتقدم العلمي بتطبيق المعرفة والدراسات والبحوث.

4)    إن التكنولوجيا تتكون من أنظمة متعددة تتفاعل فيما بينها.

5)    تشمل التكنولوجيا الأجهزة والآلات والأفكار والآراء وأساليب العمل والإدارة.

6) الأجهزة والآلات هي أحد عناصر التكنولوجيا وليست كل التكنولوجيا فكما لا يجوز أن نطلق الجزء على اسم الكل فكذلك لا يصح أن نتعامل مع الجزء على أنه الكل.

7) محور تكنولوجيا التعليم هو تنظيم وتطوير المجال التعليمي بعناصره وعملياته وأنظمته كافة من تصميم المعلم للدرس إلى تحضير البيئة التعليمية الصفية وغير الصفية إلى تطوير المناهج وإعداد الكتب المدرسية إلى إنتاج الوسائل وغير ذلك بأسلوب منهجي علمي يعتمد على أسلوب النظام ليشمل تخطيط وتنظيم وتقويم العملية التربوية كاملة.

ما هي مشتملات العمليات المتداخلة التي تشتملها تكنولوجيا التعليم؟

1-  تصميم عمليتي التعلم والتعليم ويشمل تحليل خصائص المتعلم وتحديد الأهداف واختيار وتصميم المواد التعليمية المناسبة لتحقيق الأهداف التعليمية.

2-    تنفيذ وتقويم عمليتي التعليم والتعلم وتتضمن :

  • تنفيذ عمليتي التعليم والتعلم ويشمل استخدام المواد التعليمية والتعرف على استجابة المتعلم.
  • تقويم عمليتي التعليم ويشمل مدى تحقق الأهداف التعليمية .

تكنولوجيا التعليم وطرائق التدريس

تعتبر طريقة التدريس سلسلة فعاليات منظمة يديرها في الصف معلم يوجه انتباه طلابه إليه ويشاركهم في هذه الفعاليات لتؤدي بهم إلى التعلم.

وهي عملية تتطلب خطوات يؤدي الانتقال فيها من واحدة إلى أخرى لتحقيق التعلم وهي مجموعة الأساليب التي يتم بواسطتها تنظيم المجال الخارجي للمتعلم من أجل تحقيق أهداف تربوية.

ويرتبط اختيار المعلم لطريقة التعليم المناسبة بعناصر الموقف التعليمي من منهاج ومتعلم وتقنية تعليمية وبيئة تعليمية وبالتالي فان كان اختيارنا لطريقة الحوار فيفترض ان تكون التقنية التعليمية مثلا خرائط مفاهيمية تعرض عبر LCD Data Show  مما يتطلب خبرة لدى المعلم في استخدام الجهاز وأيضا توفر الكهرباء في الغرفة وسمة الاعتام للغرفة، أيضا أن يتقبل الطلبة التعامل مع الخرائط المفاهيمية الى جانب امكانية توزيعهم الى مجموعات.

اشرح العبارة الآتية :

أكدت تكنولوجيا التعليم ضرورة اتباع المدرس لأسلوب الأنظمة في التدريس.

بمعنى :

1-    لم تعد مهمة المعلم قاصرة على الشرح والإلقاء واتباع الأساليب التقليدية في التدريس.

2- أصبحت مهمة المدرس هي رسم مخطط لاستراتيجية الدرس تعمل فيه أساليب التدريس والوسائل التعليمية لتحقيق أهداف محددة مع الأخذ بعين الاعتبار جميع العناصر التي تؤثر في هذه الاستراتيجية مثل أعداد حجرة الدراسة وطريقة تجميع التلاميذ.

وهذا يعني ان الاختيار للوسائل التعليمية هنا منظومي يدرس العلاقة بين الوسيلة التعليمية والمعلم والمتعلم والهدف التعليمي والخرائط التالية تفسر ذلك:

6

7

ما الأمر الذي فرض على المعلم أن يصبح موجهًا ومُيسرًا أو باحثًا في العملية التربوية؟

الأمر …. هو أن التوجه الحديث جعل الاهتمام بالمتعلم هو غاية العملية التعليمية وأن المتعلم هو محورها.

دور المعلم كميسر فرض عليه أن يبعث الدافعية في طلبته وذلك بإثارة التساؤلات واستخدام أسلوب حل المشكلات والمناقشات وتوجيه المتعلم ليتعلم بنفسه في كثير من المواقف.

كيف أهملت المستويات المعرفية كالتحليل والتركيب والتقييم؟

هذه المستويات أهملت حينما كان هدف المعلم تزويد المتعلم بالمعلومات والمعرفة اعتمد التعليم على الحفظ والاسترجاع من قبل التلاميذ وعلى التلقين والتكرار والشرح والتفسير والمراجعة من قبل المعلم أي أن أسلوب التعليم وأسلوب التعلم كان يركز على الذاكرة مع أن تذكر المعلومات يأتي في أدنى سلم المستويات المعرفية.

ما دور وسائل التكنولوجيا في تعلم المفاهيم؟

تساعد وسائل التكنولوجيا في تعليم المفاهيم وتطويرها ونحوها ، أي تحقيق الأهداف المعرفية كما تساعد على تحقيق الوجدانية من خلال قوة التأثير التي تملكها وتقديم القدوة والمثل والصورة المثالية للمشاهد أو المتعلم فتوفر للمتعلم فرصة اكتساب المهارات من الجوانب النظرية.

تعريف نظام التدريس:

مجموعة متكاملة من الطرائق والوسائل والمعدات والأشخاص التي تشترك في أداء الوظائف اللازمة لتحقيق غرض تدريسي أو أكثر على نحو فعال.

ما هي العمليات المتداخلة التي تتناولها تكنولوجيا التعليم؟

1-    تصميم عمليتي التعلم والتعليم:

التصميم التعليمي هو عملية منطقية ، تتناول الإجراءات اللازمة لتنظيم التعليم وتخطيطه وتطويره وتنفيذه وتقويمه بما يتفق والخصائص الإدراكية للمتعلم وهو علم وتقنية يبحث في وصف أفضل الطرق التعليمية التي تحقق النتاجات التعليمية المرغوب فيها وتطويرها وفق شروط معينة.

وهو العلم الذي يهتم بفهم وتحسين وتطبيق طرق التدريس ، وهو العملية التي يقرر من خلالها أي طريقة تعليمية أنسب لتحقيق التغير المطلوب في المعرفة والمهارات لموضوع معين ولمجتمع محدد من الطلبة.

وتصميم عمليتي التعليم والتعلم وهو تحليل وتنظيم لعناصر العملية التعليمية مجتمعة وموضحة في خطة شاملة.

علم التصميم التعليمي هو أحد مجالات تكنولوجيا التعليم وهو علم يتضمن عملية منهجية منظمية لتحسين التعليم وتحسين تعلم الطلبة متبعًا في ذلك وضع خطة منظمة ومدروسة لتقليل العشوائية والتخطيط أثناء سير العملية التعليمية.

2-    تنفيذ عمليتي التعليم والتعلم.

3-    تقويم عمليتي التعليم والتعلم.

نماذج لتخطيط التعليم وفق أسلوب النظم في تكنولوجيا التعليم:

خلاصة نماذج لتخطيط وتصميم المواقف التعليمية في تكنولوجيا التعليم

إن نظرة مبدئية على النماذج المعروفة تتكشف لنا بصورة مجملة عدة أمور أساسية :

  1. تتكون النماذج من مجموعة من العمليات الفرعية (مهام ، أو خطوات)، والتي يتبعها المصممون أو يسيرون عليها لإنجاز عملية تصميم البرامج التعليمية ،ووصولاً إلى تحقيق الأهداف ، وقد يصل عدد هذه العمليات إلى ستة عشر عملية فرعية ، كما هو الحال في نموذج الجزار ، ومن أمثلة هذه العمليات : تحديد الأهداف التعليمية ، وإجراء تحليل للمادة التعليمية ، وتحديد السلوكيات والخصائص القبلية للمتعلمين … الخ ، ويتم تنظيم تلك العمليات الفرعية بشكل منظومي ، بحيث تكون مع بعضها منظومة تربطها علاقات متداخلة.
  2. أن هناك طرق مختلفة لتنظيم تلك العمليات الفرعية داخل نماذج التصميم ، فالنماذج السابقة كثيراً ما تختلف في ترتيب العمليات الفرعية بها.
  3. إن النماذج في جملتها توحي بصورة ضمنية بأن عملية تصميم المواقف التعليمية تتضمن إعداد مخطط للتصميم يتم تنفيذه في الواقع ، وفيه يتم الحكم على فاعليته في تحقيق الأهداف التعليمية.
  4. تتم عملية تصميم المواقف التعليمية بصورة دائرية تفاعلية وليس بصورة خطية ذات اتجاه واحد.
  5. أن من بين تلك العمليات الفرعية ما يمكن اعتبارها ضرورية لإنجاز تصميم الموقف التعليمي ؛ إذ نجدها في غالبية نماذج التصميم السابقة ، وإن اختلفت مسميات تلك العمليات أو ترتيبها في تلك النماذج.

وسوف نعرض باختصار فيما يلي أبرز تلك المراحل والعمليات الضرورية المنتمية لها:

المرحلة الأولى : مرحلة الدراسة والتحليل :

‌أ-  تحديد خصائص المتعلمين :تشمل تحديد خصائص المتعلمين الأكاديمية والاجتماعية والنفسية التي تضم: أعدادهم وتوزيعاتهم، ومستواهم الحالي في المادة، وحاجات تعلمهم، وقدراتهم ومستوى الذكاء، ومدى اهتمامهم بما يتعلمونه وميولهم واتجاهاتهم، والمؤثرات الموجودة خارج المدرسة وداخلها وتتصل مباشرة بتعلمهم، واستعدادهم ومهارتهم في التعلم.

‌ب-الحاجات التعليمية لموضوع الوحدة :تشمل الحاجات التعليمية لدى المتعلمين جوانب منها: النقص في الجوانب المعرفية عند المتعلمين ومن ثم إكسابهم هذه المعارف، والنقص في مهارات أساسية مستهدفة ، والنقص في الميول والاتجاهات والقيم المستهدفة.

‌ج-  المصادر التعليمية : يتم رصد الموارد والمصادر التعليمية المتاحة في الواقع التعليمي، والمعوقات التي تعوق التعليم والتدريس، والدعم المادي المستخدم وحدوده ومصادره، والأجهزة والتجهيزات والمعامل وحجرات الدراسة والإنارة والكهرباء.

ثانيًا : مرحلة التصميم وتتضمن:

‌أ-  صياغة الأهداف التعليمية :يتم صياغتها في ضوء خصائص المتعلمين والحاجات التعليمية، وتحدد الأهداف نوع التعلم المتوقع الذي يشبع تلك الحاجات المتمثلة في النقص في الجوانب التعليمية المعرفية والمفاهيم والمهارات والميول والاتجاهات والقيم، وتتم صياغة الأهداف بحيث يشمل كل هدف:(A) المتعلم، (B) الفعل السلوكي، (C) شرط ظهور سلوك المتعلم، (D) درجة تحقق الهدف، ويسمى هذا النموذج في كتابه الأهداف بنموذج (ABCD).

‌ب-تحديد عناصر المحتوى : يتم كتابة عناصر المحتوى بشكل قائمة تضم: الحقائق والمصطلحات والرموز، والمفاهيم، والمبادئ والنظريات والقوانين، والمهارات، وحل المشكلات، والقيم والميول وبنفس ترتيب الأهداف، وتأخذ شكل عناوين فقط.

‌ج- بناء الاختبار مرجعي المحك :يتم في هذه الخطوة تصميم الاختبارات وأدوات القياس المناسبة للأهداف التعليمية التي تم صياغتها بنموذج(ABCD)، ويتم الحكم على مدى تحقيق الأهداف في ضوء درجة تسمى المحك Criterion، وهي درجة مطلقة يتم تحديدها مسبقاً، لذا تسمى هذه الاختبارات بالاختبارات محكية المرجع Criterion Referenced Tests، ويتم مقارنة أداء المتعلم بهذه الدرجة، وتفيد الاختبارات المحكية في تصنيف الطلبة الذين حققوا الأهداف عن غيرهم، وكذلك تحديد الأهداف التي تحققت لكل تلميذ، ومن ثم تفيد في عملية التشخيص لفاعلية المنظومة في تحقيق الأهداف.

‌د-  اختيار خبرات التعلم والوسائط التعليمية :يتم اختيار خبرة أو مجموعة خبرات تعليمية لكل هدف من أنماط الخبرات التعليمية الثلاثة:

–       الخبرات المباشرة ويتفاعل فيها الطالب بالأداء و العمل في الواقع أو ما يحاكيه.

–       الخبرات المباشرة ويتفاعل معها المتعلم بالاستماع و المشاهدة.

–       الخبرات المجردة وتضم الخبرات التي تعتمد على الكلمات المجردة والرموز البصرية.

وبعد ذلك يتم اختيار طريقة تجميع الطلبة وأسلوب التدريس في كل خبرة من هذه الخبرات، وتنقسم أساليب وطريقة التدريس إلى ثلاث أنماط وفقاً لتجميع الطلبة وهي:

–       عرض ونقل المعلومات للمجموعات الكبيرة وذلك من مصادر التعلم إلى المتعلم.

–       التفاعل بين المتعلمين في مجموعات صغيرة تحت إشراف وتوجيه المعلم.

–       التعليم الفردي الذاتي وفيه يتحمل المتعلم مسئولية كبيرة في تعلمه تحت إشراف وتوجيه المعلم.

‌ه- تصميم الوسائط المتعددة التعلمية :تعتمد هذه العملية على معرفة خصائص المتعلمين، وعلى نوع الخبرة اللازمة لتحقيق الهدف، وعلى نوعية تجميع الطلبة وأسلوب التعلم لهذا الهدف، وتعتبر هذه العملية التصميمية من أصعب جوانب تصميم المنظومة التعليمية حيث أنها تحدد العناصر التي ستقوم بالتعليم من مصادر التعلم المتعددة، وتعتمد على مخرجات العملية السابقة.

‌و- تصميم عناصر عملية التعليم : يتم في هذه العملية تصميم الأحداث التعليمية الخارجية وما تتطلبه من وسائط ومواد تعليمية لتقديم هذه الأحداث التعليمية لإحداث التعلم، وهذه الأحداث التعليمية تتمثل في:

  • استحواذ انتباه المتعلم واستثارة دافعتيه.
  • تعريف المتعلم بأهداف التعلم.
  • استدعاء التعلم السابق.
  • عرض المثيرات.
  • توجيه التعلم.
  • تحرير وتنشيط استجابة المتعلم.
  • تقديم التغذية الراجعة.
  • قياس الأداء والتشخيص والعلاج.
  • مساعدة المتعلم على الاحتفاظ بالتعلم.

‌ز- تصميم إستراتيجية لتنفيذ التدريس :تصميم إستراتيجية تنفيذ التعليم يعتبر حجر الزاوية في تحديد أساليب عمل عناصر المنظومة التعليمية لتحقيق أهدافها، ويضمن عمل التتابع والترابط بين الأحداث التعليمية، والمواد والوسائط والتسهيلات التعليمية، وما يقوم به المتعلم حتى تتحقق تلك الأهداف.

المرحلة الثالثة : الانتاج والتطوير:

يتم في هذه المرحلة الحصول على المواد والوسائط التعليمية بثلاث طرق هي:

‌أ.   التبني بالاستخدام أو الاستعارة مما هو موجود من مواد ووسائط تعليمية إذا كانت تطابق ما تم اختياره من مواد ووسائط تعليمية من حيث النوعية والرسالة التعليمية.

‌ب. التعديل فيما هو متوفر لتقليل نفقات الإنتاج وذلك بعمل بعض التعديلات على ما هو متوفر حتى يتماشى مع ما تم اختياره من مواد ووسائط تعليمية.

‌ج.    الإنتاج والاستحداث للمواد والوسائط الجديدة وبتم وفق تصميم الرسالة عليها باستخدام أجهزة وأساليب الإنتاج.

المرحلة الرابعة : مرحلة التقويم :يتم التقويم من خلال نوعين من التقويم هما:

أ‌.       التقويم البنائي:

فيه تخضع المنظومات للتعديلات في جميع عناصرها حتى تتحقق أهدافها على نطاق التجريب الاستطلاعي باستخدام عينات صغيرة من نفس نوعية المتعلمين .

ب‌.   التقويم النهائي.:

فيه تجرب المنظومة على عينة كبيرة ممثلة لنوعية المتعلمين، فإذا كانت نتائج التقويم  تؤكد تحقق الأهداف، يتم الانتقال إلى مرحلة الاستخدام، أما إذا لم تتحقق الأهداف، فيتم تعديلها بدءًا من مرحلة التصميم مرة أخرى، فالتقويم البنائي يمكن أن يتكرر حتى يتم تعديل عناصر المنظومة، أما التقويم النهائي فهو التقويم الذي يبني عليه قرار الاستخدام والتعميم للمنظومة.

المرحلة الخامسة : الاستخدام والتطبيق:

إذا كان القرار في مرحلة التقويم النهائي هو فاعلية المنظومة في تحقيق الأهداف التعليمية يتم إنتاجها في الشكل النهائي لاستخدامها وتطبيقها على المتعلمين، وفي هذه الحالة تتم عمليات المتابعة والتقويم الميدانية وجمع البيانات عنها كما يتم تجميع بيانات التقويم عند استخدامها، وبيانات عن آراء الطلبة، وبيانات عن آراء المعلمين عن فاعليتها، وتشكل هذه المتابعات قاعدة معلومات تكون أساساُ للتغذية الراجعة للمنظومة وعمل التعديلات والتحسينات لها.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s